عقدة نصرالله وعقدة السعودية

المقاومة على درجة كافية من القوة التي تعرف «إسرائيل» أنها ستلحق بها ما يكفي لردعها عن التفكير بالحرب، والإدارة الأميركية صارت على يقين من استحالة المضي في خوض الحرب لإسقاط الرئيس السوري وارتضت حلاً سياسياً تحت مظلته، والأولوية عندها تتقدم للحرب على الإرهاب كمصدر حقيقي للخطر، وتركيا باتت تقيم مكاناً للعقل في حساباتها والعقدة هي السعودية، فالسعودية خسرت في سوريا وتخسر في اليمن ومشكلتها أنها بدلاً من قراءة الوقائع والتسليم بالحقائق تبحث عن جهة تحملها أوزار فشلها وهزائمها، وهذا يختصر أزمة المنطقة، ويفسر الحرب السعودية على حزب الله. هذا ما قاله سيد المقاومة في حوار «الميادين

ناصر قنديل

– بالنسبة للسعودية الأمور كلها معكوسة، فلولا تدخل حزب الله في  لكان الخيار السعودي يحقق نصراً، ولو حقق الخيار السعودي نصراً فالموقف الأميركي ما كان ليتغير، ولو بقي الموقف الأميركي على حاله لما كان التفاهم الذي طال الملف النووي الإيراني وشكل مصدراً للاعتراف الدولي بإيران كقوة إقليمية عظمى صاعدة. ولولا هذا التعاظم الإيراني ومعه تعاظم قوة حزب الله لما تجرأ الروسي على التدخل العسكري في سوريا والانتقال بالحرب من ضفة إلى ضفة، فأصل العقدة حزب الله وفقاً للمنطق السعودي السياسي والدبلوماسي والإعلامي كله، وما يجري مؤخراً على كل هذه الأصعدة لا يبقي القراءة السعودية بين السطور، بل يجعلها فوق أسنة الرماح حرباً ضارية ضد الحزب تحتل مكان الأولوية من اهتمامات الرياض

– في مرحلة من مراحل المخاض الكبير الذي تشهده المنطقة منذ ما عرف ببدايات الربيع العربي وضياع وجهة محددة للصراع وسط الفوضى السياسية والفكرية التي رافقت التغييرات في الشارع، بدا أن أول الاستقطاب يتشكّل من التموضع لفريق دولي إقليمي وراء الدولة السورية، ومقابله فريق دولي إقليمي يتموضع وراء العداء للدولة السورية ودعم مناوئيها، وصار هذا حاضراً بقوة في العامين 2012 و2013. وفي مرحلة تلتها تقدّم الملف النووي الإيراني إلى الواجهة وصار للصراع باب واحد هو إيران تتمسك بحقوقها النووية على ضفة و«إسرائيل» تهدّد بالحرب على ضفة أخرى والعالم منقسم كأنه بين معسكرين، معسكر يدعم إيران ومعسكر يدعم «إسرائيل». وصار الصراع في سوريا ساحة مواجهة بين الضفتين، وبدا أنه على نتائج المواجهة يتقرر مصير الملف النووي الإيراني، وكان هذا في العامين 2013 و2014، ولما تم التوصل إلى التفاهم حول الملف النووي الإيراني بخطوطه العريضة احتلّ الصراع الأميركي الروسي الصدارة، من أوكرانيا إلى سوقَي النفط والغاز، مروراً بسوريا والملف النووي الإيراني، حتى دخلت التكهنات مع التفاهم حول الملف النووي الإيراني عن خروج روسي من معادلات الشرق الأوسط بتفاهم أميركي إيراني، حتى تم التموضع الروسي النوعي على خط الحرب السورية، وأحدث ما أحدث من تحولات بدأت من مسار فيينا وتوّجت بقرار مجلس الأمن 2254 وتكريس مكانة الرئيس السوري، وصولاً للهدنة ومسار ميونيخ وإسقاط ما عُرف بخيار جبهة النصرة، وتظهير التفاهم الروسي الأميركي بعناوين واضحة واعتراف حلفاء واشنطن بحجم التغيير

– يتقدم التموضع الجديد للمواجهة حول الجغرافيا السياسية في المنطقة الآن بصفته مواجهة بين مفهومين، مفهوم عقدة نصرالله التي يروّج لها السعوديون و«الإسرائيليون»، وقوامها أنه إذا تمّ التخلص من فائض قوة حزب الله وتحجيم حضوره، وليس بالضرورة سحقه وفقاً لشعارات حرب تموز 2006، فإن كل شيء سيختلف في المنطقة من سوريا إلى العراق إلى اليمن إلى العلاقة الغربية مع إيران وروسيا. ويحضر مقابل هذا المفهوم مفهوم العقدة السعودية الذي يختصر به السيد نصرالله آخر حلقات وجولات الحروب في المنطقة. لكنْ بين المفهومين فارقان، الفارق الأول هو أن السيد نصرالله يرى أن اقتناع السعودية بخيارات الحلول السياسية والتسويات ينهي حمامات الدم في المنطقة ويجعل الحرب على الإرهاب، في دائرة النصر بينما ترى السعودية في ضرب حزب الله شرطاً لتغيير المعادلات وتخفيف وطأة الهزائم. والفارق الثاني أن الذين يتضامنون مع المفهوم السعودي يفعلون ذلك لحسابات مختلفة عن الحسابات السعودية هي حساباتهم للأمن «الإسرائيلي»، وكرمى لعيون أخرى غير العيون السعودية، هي العيون «الإسرائيلية»، لكن أغلب هؤلاء وفي طليعتهم واشنطن مقتنعون ضمناً بمفهوم نصرالله بضرورة إقناع السعودية بالنزول عن الشجرة

– لن يخوض نصرالله حربه على السعودية التي تشنّ عليه وعلى حزب الله أشد الحروب قسوة وضراوة. وربما تعلم السعودية أو لا تعلم أنها الحرب البديلة من حرب تموز 2006 بكلفة سعودية كاملة، وليست كما تأمل بعض القيادات السعودية مقدمة لحرب تشترك فيها «إسرائيل»، لأن «إسرائيل» لا تملك قدرة المخاطرة بالذهاب إلى الحرب، تماماً كما خاضت «إسرائيل» حربها في 2006 بديلاً عن حرب أميركية انطلاقاً من السعي لتعويض الفشل الأميركي في العراق وأفغانستان، سعياً لكسر رأس حربة حلف المقاومة والممانعة الذي لم يسقط تفاوضياً بعد الاحتلال الأميركي للعراق وأفغانستان. لكن يبدو من كلام السيد نصرالله أنه يخوض حربه بوجه الحرب السعودية وفق منهجه ذاته في حرب تموز، أي الاكتفاء بتعطيل تحقيق الأهداف، والصمود بحد ذاته انتصار. والثقة أكبر هذه المرة، والإمكانية أكبر، فبلوغ السعودية اليقين بالفشل في كسر شوكة حزب المقاومة الأول، وتقدم مسارات مراكمة الإنجازات في سوريا والعراق واليمن، سيكون المحطة الحاسمة لحل العقدة السعودية التي تحدّث عنها السيد نصرالله، عقدة النزول عن الشجرة لخلو اليدين من البدائل

– السيد واثق… ويَعِدُ بالنصر مجدداً… ليس على السعودية بل بجلبها إلى مقاعد التسويات

Source : عقدة نصرالله وعقدة السعودية | جريدة البناء | Al-binaa Newspaper

Publicités